بودرة العفريت Brachychiton populneus

بودرة العفريت , اللهب الاسترالي Brachychiton populneus

يطلق عليها اسماء عدة ؛ اللهب الاسترالي ؛ بودرة العفريت أو استركوليا المخمسة؛ من أشجار الزينة الجميلة وهي شجرة صغيرة إلى متوسطة الحجم موطنها الاصلي أستراليا وتنمو في المواقع المشمسة والمناخ الصحراوي الحار. وهذه الشجرة أكثر تحملاً للجفاف. كذلك تنمو في المناطق الصخرية والحصوية والعميقة. والشجرة في بداية نموها ضيقة ومخروطية ثم تتسع بعد ذلك قمتها التاجية، واسم النبات يعود إلى تضخم الجذع الممتد وهو أداة لتخزين المياه من أجل البقاء في مناخ دافئ جاف.كما أنها تنمو بسرعة عند الري وقد يصل ارتفاعها إلى 10م، ونحو 20م في موطنها الأصلي؛ ولها أوراق خضراء فاتحة والساق لونها أخضر. ويوجد نوعين من هذه الشجرة والتمييز بينهما بعدد الفصوص فى الورقة. وكلا من النوعين له أزهار صفراء ومركز بنفسجى تظهر فى الربيع. والأصناف الزراعية تعطى أزهار حمراء. والزهور الصغيرة على شكل جرس كريمية مع مسحة وردية أو حمراء أو أرجوانية. يتبع الأزهار كبسولات بذور كبيرة على شكل قارب تحتوي على العديد من البذور الكبيرة ، على غرار حبات الذرة.

تنمو الشجرة في كل أنواع التربة تقريبًا ولكنها تزدهر في التربة الخفيفة والعميقة نسبيًا؛ تتمتع بمقاومة معتدلة لملوحة التربة ، وقابلية اشتعال منخفضة بشكل ملحوظ ويمكن أن تعيش لأكثر من 50 عامًا. الغمر بالمياه يجب تجنبه. والتربة يجب أن تكون جيدة التصريف. وهى مناسبة لتنسيق المواقع الصحراوية حيث تكون ظل واسع فى الصيف.  وهي تقاوم البيئة الحضرية.

يتم التكاثر من البذور التي يفضل نقعها فى الماء الدافىء لمدة 12 ساعة قبل الزراعة ؛ كما تتكاثر عن طريق القطع؛ وتستجيب النباتات التي يصل طولها إلى مترين بشكل جيد للزراعة إذا تم الحفاظ على  الجذر المتورم وتقليم الفروع لتقليل فقد الماء.

هذه الشجرة الصغيرة إلى المتوسطة جذابة وتتحمل الجفاف بدرجة كبيرة؛ ولكثافة أوراقها الخضراء اللامعة تجعلها شجرة ظل رائعة ومناسبة جدا في المتنزهات والحدائق الخاصة وعلي جوانب الطرق، وتوفر مصدرًا رائعًا لرحيق النحل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *