شجر الخبازي الساحلي Hibiscus Tiliaceus

شجر الخبازي الساحلي Hibiscus Tiliaceus

شجر الخبازي الساحلي من نباتات الفصيلة الخبازية. وموطنه الأصلي جنوب شرق آسيا، وجزر المحيط الهادئ، ويمكن القول بشكل عام المناطق الساحلية الجنوبية تحت خط الاستواء. ويشمل هذا الجنس أنواع كثيرة تتجاوز 200 نوع. أزهاره تكثر في فصل الربيع، وتظهر بشكل متقطع طوال العام، ولا يزيد عمر الزهرة غالباً عن يوم واحد أو يومين تتحول بعده للون البرتقالي قبل أن تذبل وتسقط، كما أن حجمها ملفت للنظر حيث يصل قطرها إلى ما يقارب 15 سم، وتتعدد ألوانها حسب النوع فمنها الأصفر (وهو نباتنا هنا)، والأحمر، والأبيض، وغيرها. ويمكن استخدامها كزينة داخل المنزل بجعلها تطفو في حوض مائي. يصلح كأسوار نباتية، ويمكن زراعته في أصص. تتعدد استخداماته ما بين الطبية للعلاج أو للتجميل كما يستخدم بعض أنواعه للأكل.

الخبازي الساحلي شجرة زينة يصل ارتفاعها إلى 10 أمتار، ولأن منشأه قرب مجاري المياه فإنه يتحمل النمو في المياه الراكدة أكثر من غيره. ويتحمل الملوحة العالية والمياه العسرة. وهو سريع النمو في كثير من أنواع التربة ويتحمل الجفاف إلى حد ما، لكنه يتأثر بانخفاض الرطوبة النسبية المصحوبة بجفاف التربة لفترة طويلة.

والأوراق قلبية الشكل، غير متساقطة، كثيفة وهو ما يكسب الشجرة تاجاً كثيفاً. والأزهار تتألف من بتلات صفراء فاتحة اللون، والزهرة جرابية الشكل، وعرضها 15 سم، والكربلة طويلة ناتئة من مركز الزهرة ذي اللون القرمزي. وتتساقط الأزهار بعد يوم أو يومين من تفتحها، ولهذا فإن هذه الشجرة غير ملائمة للزراعة في ممرات المشاة. وغالباً ما يتحول لون الزهرة إلى البرتقالي أو الأحمر قبل سقوطها. وما عدا هذه الخاصية غير المحمودة؛ لا توجد للشجرة عيوب تذكر، ولهذا ينظر إلى هذا النوع على أنه مناسب للزراعة في الشوارع.

وتحتاج البذور إلى التنضيد، والنقع في ماء دافئ قبل الزراعة، كما أن العقل الساقية تنمو بسهولة وعن طريقها يمكن المحافظة على صفات النبات الأم. كما أن الأشجار النامية بوساطة العقل تزهر مبكراً مقارنة بتلك الناتجة عن الزراعة من البذور. ونبات الخبازي الساحلي شجرة قوية تصلح كذلك للزراعة في المراكن. وتتحمل الشجرة التقليم إذا كان الغرض من زراعتها الحصول على حجم صغير للنبات أو بوصفها سياجاً عازلاً. وللحصول على إزهار جيد تحتاج الشجرة إلى إضاءة جيدة، وري منتظم، وتسميد. وقد يتسبب الصقيع الخفيف في تلف الأوراق، لكن النبات سرعان ما يستعيد نموه. وفي الرياض كثيراً ما يحدث خلط في التمييز بين الخبازي الساحلي ونبات آخر من الفصيلة نفسها يسمى ميلو Thespesia populnea.

لا يحتاج إلى عناية كبيرة وتتلخص طرق العناية به بتسميده مرتين في السنة، ويفضل تقليمه بعد نهاية موسم الإزهار في آخر فصل الربيع، يفضل الأماكن نصف الظليلة وينجح في الأماكن المشمسة، ويتحمل الرذاذ الملحي؛ لذلك تنجح زراعته قرب الشواطئ. ويروى صيفاً مرتين في اليوم ويخفف الري شتاءً، يتحمل الملوحة العالية، والجفاف نوعاً ما.

  • سيعجبك أيضاً...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *