كل ما يخص شجرة السدر 

كل ما يخص شجرة السدر

ان شجرة السدر هى احد الاشجار الهامة والجميلة والتى ذكرها من قبل فى القرآن الكريم وتعرف شجرة السد بأنها احد الاشجار دائمة الخضرة ومن الممكن ان تنمو كشجرة صغيرة او من الممكن ان تنمو كشجرة صغيرة ويمكن ان يبلغ طولها حوالى 18 متر وهى شجرة مترفعة للغاية وتتفرع اطرافها للأسفل على الجذع نفسه وتشكل قمة كثيفة ومتشابكة ايضا ويبلغ سمك الجذع حوالى 60 سم كما انها من الاشجار التى تمتلك لحاء مقشر وشديد التشقق ذو لون رمادى فاتح .

نبذة عن شجرة السدر

  • لا تحتوى شجرة السدر بالكامل على سطحها العلوى على اى شعيرات بينما يوجد على جوانبها السفلية شعيرات صغيرة للغاية
  • اما بخصوص اوراقها فتأتى بشكل بيضاوى وبأطراف مدببة فى نفس الوقت
  • وتتميز الزهور الخاصة بها بصغر حجمها بالكامل وتأتى باللون الاخضر
  • تتميز ثمارها باللون البنى وتحتوى على بذرة بصلة من الداخل
  • اما قطرها فيكون حوالى 1 سم ويذكر ايضا ان طعمها جميل

اهم مناطق انتشار شجرة السدر

  • ان مناطق انتشار شجرة السدر تعود اصلها وفقاً للدراسات فى المناطق الصحراوية والساحلية فى افريقيا والشرق الاوسط
  • تتميز شجرة السدر بالقدرة الفائقة على تحمل الجفاف والتكيف مع الواقع التى تعيش فيه
  • فهى تستطيع العيش فى الاماكن الجافة وتتكيف عليها وايضا تستطيع ان تعيش فى المناطق الصحراوية والشبه صحراوية والمناطق الجافة والوديان وغابات السافنا
  • يمكن ايضا لشجرة السدر ان تنمو على ضفاف الانهار وحول البرك
  • تفوقت فى الزراعة على النباتات المحلية
  • يتم زراعتها فى العديد من البلدان مثل افريقيا الاستوائية ومدغشقر و شمال افريقيا وبعض الجزر فى البحر الكاريبى والجز المجاورة لها

ماهى استخدامات شجرة السدر

  1. تتميز شجرة السدر بأنها تمتلك العديد من الفوائد اهمها انها تمتلك القدرة على مقاومة البرد والصقيع وايضا الحرارة
  2. وتستخدم فى تثبين الكثبان الرملية واستصلاح الاراضى الجافة وذلك بالعمل على اعادة تشجيرها
  3. تستخدم شجرة السدر كمصد للرياح وذلك للتقليل من الاثار الناجمة عن الرياح القوية
  4. تمتلك شجرة السدر جذور قوية وطويلة تتغلل فى التربة وذلك تستخدم جذورها للتحسين من حالة التربة الضعيفة بالكامل وتقويتها
  5. تتيح اشواكها الفسفور والذى يستخدم فى تحسين جودة التربة
  6. تزرع شجرة السدر بالقرب من محاصيل الحبوب المتنوعة لحمايتها من الجريان السطحى
  7. تحصد شجرة السدر وثمارها ويتم طحنها ويتم عمل التوابل بها
  8. تستخدم شجرة السدر فى العلاج فتدخل جذورها فى علاج الصداع
  9. وتستخدم اشواكها فى علاج لدغات بعض انواع الثعابين السامة
  10. تستخدم اوراقها فى المناطق الساحلية فى علاج الجروح السطحية وذلك بعد غليها فى الماء
  11. تستخدم الاوراق فى التخفيف من التهاب العين
  12. تمتلك شجرة السدر خصائص مضادة للاسهال وتستخدم كسياج يحاط بالمخزون لحمايته
  13. يستخدم لحاء شجرة السدر فى التخلص من الديدان فى محاصيل الحبوب وزيادة الانتاج
تايلاند اشجار زراعي خدماتنا فيديو اشجار صور اشجار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

كل ما يخص شجرة السدر 

تُعرف شجرة السدر علميّاً باسم «Ziziphus»، وهي تنتشر في كل الإمارات، وفي البيئات الرملية، والسهلية، والحصوية، والغرينية وفي الوديان. ويتحمّل السدر إلى حدٍّ ما الملوحة، ويقاوم الجفاف، ويتحمّل الرعي الجائر. وهو شجر طويل، ذو أشواك، يصل طوله إلى 12 متراً تقريباً، والسدرة شجرة دائمة الخضرة، ولكن تتحاتّ أوراقها مرة في العام. وجذورها عميقة، قويّة، متشابكة، وأشواكها على الأغصان، ولها جذع غليظ ذو لحاء خشن.

يزهر السدر مرّتين سنويّاً، صيفاً وشتاء. وأفضل أوقات ازدهارها بين شهرَي سبتمبر ونوفمبر، وما بين شهرَي مارس ومايو، والسدر هو الشجرة المثمرة الأولى التي تنمو طبيعيّاً في دولة الإمارات. وهو ينمو برّيّاً، ومنزليّاً، وهو من أكثر الأشجار انتشاراً في الإمارات. وثمارها حلوة، لذيذة، تتغذّى عليها الطيور، والحشرات، وغيرها. ويعدّ عسل السدر من ألذّ أنواع العسل. كما ترعى الماعز والأغنام والأبقار والإبل على أوراقها. والسدرة الكبيرة يُستَظلّ بفيئها.

قرآن وسنة

تكرّر ذِكر السدر في القرآن الكريم، و«نبقه» من طعام أهل الجنّة. وقد ورد في الصحيحين ومسند الإمام أحمد، من حديث الإسراء عن مالك بن صعصعة، عن النَّبِيِّ (صلى الله عليه وسلم) أنه قال: «…. ثم رُفعت لي سدرة المنتهى، فإذا نبقها مثل قِلال هجر، وإذا أوراقها مثل آذان الفيلة». ومن حديث أنس بن مالك أنه (صلى الله عليه وسلم) قال: «ورُفعت لي سدرة المنتهى، فإذا نبقها كأنه قلال هجر، وورقها كأنه آذان الفيول».

كما ورد ذكر السدر في التراث، ومنه القول المأثور، الذي أفادني به الأستاذ جميع الظنحاني، وهو بيت من الرجز:

اتزخرفي يا سدرة البيت

وتمايلي عود على عود

وهذا البيت يردّد في رزفة تراثية من الموروث.

المنيور

تُستَعمل أخشاب السدر في صناعة المنيور، كما تُستَعمل كحطبة توضع على الثور، وتُعرَف محلّيّاً بـ «الوي».

كما استخدمت في البيوت التقليديّة والعمارة التراثيّة، وكان من أهمّ ما يميّز البيوت التقليديّة، الفناء أو «الحوي»، الذي يعدّ متنفّساً لأهل البيت، ومحلّاً لنشاطاتهم المختلفة، وغالباً ما كانت تتوسّطه «سدرة» أو «لوزة». وتعرف المساكن الجبليّة ببيت القفل، وهو نوع من العمارة الخاصّة التي أتقنها سكّان المناطق الجبلية، إذ كان الرجل يبني بيته من صخور الجبال واللّبِن.

ويبني سقفه من جذوع السدر أو السمر، التي تقطع في مواسم خاصّة، ثم يوضع فوقها ورق الصخبر لحماية البيت من الأرضة والحشرات. كما استُخدمت في التسقيف جذوع أشجار السدر، التي تعدّ أفضل أنواع الأشجار المحلية، إضافة إلى جذوع أشجار «القرط»، وأحياناً اللوز والشريش، أو غيرها من الأشجار المتوافرة في البيئة المحلية.

وأما «السِيَم» الذي يُعرف أيضاً بـ «المنامة»، فهي مظلة تقام أمام المساكن للنوم، وتكون في وقت القيظ، إذ توضع أمام العرشان أو وسط الفناء. وهي مرتفعة عن الأرض بمقدار متر ونصف المتر، أو أقل من ذلك. وتقوم على ست قوائم أو أكثر إلى 12 عموداً خشبياً، وقد ترفع على قوائم من جذوع النخيل أو بعض البراميل، أو من أشجار السدر أو السمر أو غيرها. وتصنّع من جذوع السدر الطبول.

تايلاند اشجار زراعي خدماتنا فيديو اشجار صور اشجار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *